زيدان فخور بثلاثية الريال مدريد.. وسيميوني يتوعد

زيدان فخور بثلاثية الريال مدريد.. وسيميوني يتوعد
بتاريخ 3 مايو, 2017 - بقلم admin

المحور الصحفي // متابعة 

أعرب مدرب فريق ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان عن سعادته بفوز فريقه بثلاثية نظيفة في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ولكنه قال أن فريقه لم يحسم التأهل لنهائي المسابقة حتى الآن، فيما توعد مدرب أتليتيكو مدريد، الأرجنتيني دييغو سيميوني، الريال في مباراة العودة.

وأضاف زيدان: “قدمنا مباراة كبيرة ولكن لا تزال هناك مباراة أخرى( …) أحرزنا ثلاثة أهداف وحافظنا على نظافة شباكنا ولكن لازالت مباراة الإياب. لا نعرف ما سيحدث حتى تنطلق صافرة الحكم” في ملعب الكالديرون الأسبوع القادم ولذلك سنبدأ الاستعداد مع نفس مجموعة النجوم بعد هذه المباراة الكبيرة. أنا فخور بهم”.

وأشار إلى أنه “يجب التفكير في مباراة السبت لأنها صعبة ..وقال سنحتفل ولكن يجب التفكير في الليغا وبعدها نفكر في الإياب، لا يوجد شيء محسوم حتى الآن”.

وتغلب ريال مدريد على جاره اللدود بثلاثية نظيفة في ذهاب نصف نهائي التشامبينزليغ مساء الثلاثاء، ليضع قدما في المباراة النهائية، لكن سيتعين على الميرينغي أولا خوض مباراة الإياب بملعب فيسنتي كالديرون في 10 من الشهر الجاري.

من جانبه، أعرب مدرب أتليتيكو مدريد، الأرجنتيني دييغو سيميوني، عن قناعته بأن تعويض خسارته في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال بثلاثية نظيفة ليست “مستحيلة” في لقاء الإياب، وأكد أن فريقه سيقاتل لتحقيق الفوز مع احترام الخصم لأن كرة القدم لا تعرف المستحيل.

وقال سيميوني في تصريحات عقب المباراة: “لا أعتقد أن التعويض مستحيل، أمامنا مباراة الإياب أخبرت اللاعبين والجمهور بأن هذا الأمر ممكن”.

وأضاف المدرب: “الشوط الأول كان متكافئا كانت هناك فرصة في انفراد جاميرو مع كيلور. أعجبني الفريق في الشوط الأول، لكن الخصم تمكن بعد ذلك من استغلال المساحات”، وأجاد لكن من وجهه نظري لعبة الهدف الأول بها شبهة تسلل”.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: