الصحافة بين الأمس واليوم

الصحافة بين الأمس واليوم
بتاريخ 4 مايو, 2017 - بقلم admin

المحور الصحفي // مراد بلغازي

يحس الصحافيون “الجادون” والمحللون “الرصينون” أن مقالاتهم وتحليلاتهم لم تعد تجد لها صدى كما بالأمس، يخالجني ذات الشعور حين أكتب مقالا أتوقع أن يخلق ردود أفعال كما كان عليه الأمر بالأمس، فتجد أن بالكاد قرأه بعض المقربين من ذوي النوستالجيا ذاتها لأثر الكتابة الصحفية والتحليلات الوازنة، وتجد أن مؤخرة كيم كارديشيان التي ترهلت وزادت بضع بونصات أهم من تقرير القيم الرائع الذي قدمه المجلس الأعلى للتعليم، وأن تدوينة مليئة بالسب والشتم بين فناني آخر ساعة الذين مما قال عنهم الراحل محمد الصديقي “سينيماهم على وجوههم ” أهم مما اختطه العروي والجابري وبول باسكون والمرنيسي…ما السبب؟
لا تفسير لدي اليوم لما يحدث سوى أن المغاربة اليوم، يفضلون الأمل على الحقيقة، لم يعدوا يؤمنون بالحقائق لأنها منحتهم الشقاء والخيبة، ويحبون ما يخلق لديهم الأمل وما يستل منهم السخرية من خلف أحزانهم وانسحاقهم الكلي تحت وطأة عجلة الزمن ورتابة الحياة، إنهم كما دونت في كتابي “الصحو مثير للضجر”
عجبا!
ليلا: الناس يذهبون إلى السرير بحلمهم..
صباحا: الناس لا يحبون أن يستيقظوا على حقيقتهم!

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: