إجراء أولى عمليات زرع العظم “زرع دخيل” من بنك العظام بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش

إجراء أولى عمليات زرع العظم “زرع دخيل” من بنك العظام بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش
بتاريخ 16 مايو, 2017 - بقلم admin

المحور الصحفي // متابعة 

أجرى الفريق الطبي لمصلحة جراحة العظام والمفاصل بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، ولأول مرة بالمغرب عمليتين جراحيتين استعملت خلالهما أنسجة عظمية دخيلة مزروعة من بنك العيون بتأطير من كل من البروفيسور حليم السعيدي والبروفيسور محمد مظهر.

العمليتان تم إجراؤهما لمريضين، الحالة الأولى فقدت المادة العظمية لعظم الفخذ القاصي إثر حادث والحالة الثانية نتيجة إصابة النسيج العظمي بورم سرطاني، كلاهما استفاد من ملء مكثف “برؤوس من بنك العظام” في ظروف ممتازة تقنيا وفق معايير تستجيب لشروط السلامة.

هذا الزرع الدخيل المقدم من طرف بنك العظام هو نتيجة عمل ضخم متعدد التخصصات بدءا من اختيار وموافقة المريض المانح، مرورا بإجراء الفحص البيولوجي السريري والتشريحي حسب المقاييس المتعارف عليها دوليا. بحيث يتوفر بنك العظام التابع للمركز على قاعدة تقنية قوية ودفتر تحملات إجرائي جد محكم.

إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش والفرق الطبية والجراحية تنوه بهذا التقدم الذي عرفته جراحة العظام بالمغرب، وتشكر جميع الأطقم الطبية والشبه طبية والإدارية الذين ساهموا في نجاح هذا المشروع، على وجه الخصوص:

– مصلحتي جراحة العظام والمفاصل بمستشفى الرازي ومستشفى ابن طفيل.

– مصالح التخدير والإنعاش

– مصالح علم الأحياء والتشريح

– بنك العيون والأنسجة التابع للمركز الاستشفائي

– تنسيقية لجنة زرع الأعضاء والأنسجة البشرية

يسعد فرق بنك العظام بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش تقاسم هاته التجربة مع باقي المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب، لتبادل الخبرات المحلية ومواجهة الطلب المتزايد على هذه الخدمات التي كانت من قبل تجرى فقط في الخارج، حتى تعم الاستفادة للمرضى في جميع مناطق بلادنا.

إدارة المركز الإستشفائي الجامعي

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: