محمد المديمي: على الدولة والمؤسسة الملكية التدخل العاجل لرفع الحيف والإقصاء والتهميش ..

محمد المديمي: على الدولة والمؤسسة الملكية التدخل العاجل لرفع الحيف والإقصاء والتهميش ..
بتاريخ 21 مايو, 2017 - بقلم admin

المحور الصحفي // متابعة 

قال “محمد المديمي” رئيس المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب في تصريح إن أحزاب الأغلبية الحكومية خذلت الانتظارات وهي الان ملزمة بتقديم اعتذار رسمي للنشطاء الذين يقودون الحراك في منطقة الريف، وذلك على خلفية تصريحاتهم لوسائل الإعلام مباشرة بعد اللقاء التشاوري الذي جمعهم برئيس الحكومة ووزير الداخلية الفتيت ، والتي اتهموا من خلالها هؤلاء النشطاء بالعمالة وخدمة أجندة أجنبية، قصد ضرب استقرار المملكة وأمنها.

واكد المديمي ان مطالب المحتجين ماهي الا مطالب اجتماعية واقتصادية وثقافية وغيرها من المطالب العادلة التي يكفلها الدستور وهد حق مشروع فلابد على الدولة والمؤسسة الملكية التدخل العاجل بـ«رفع الحيف والإقصاء والتهميش عن كافة المناطق المهمشة وتمكينها من حقها في ثروات وطنها التي يتم نهبها من طرف المافيات المخزنية ولوبيات الفساد ».

– واشار المديمي في معرض تصريحاته ان «الدولة ماضية في التعنت واستعمال المقاربة القمعية لمواجهة مطالب الحراك بالريف وغيرها من المدن وهو ما كشفته السياسة التي تنهجها الدولة إزاء الحراك الشعبي في هذه المنطقة، حيت تعتمد سياسة التطويق والحصار والعسكرة والترهيب وتجنيد ميليشيات من البلطجية المدربة لتخويف وترهيب المواطنين والاعتقالات عشوائية للمحتجين الذين يخرجون في مسيرات سلمية وحضارية للمطالبة بحقوقهم المشروعة،
أو انتهاج الحملة المغرضة التي يشيعها المخزن عبر أبواقه الدعائية من خلال ألاحزاب السياسية المنبطحة بالادعاءات المجانية واتهام نشطاء الريف بالانفصال والدعم الأجنبي وغيرها……..>>
وواقع الحال ان المواطنين المغاربة يعانون الامرين في قضاء عليل غير مستقل وإدارات تنخرها الرشوة والفساد المالي والاغتناء غير مشروع واحزاب سياسية انتهازية ليس لها برنامج سياسي حقيقي تنزله على ارض الواقع ويكفي هنا ان نستشهد بالضرفية والمدة الزمنية التي تشكلت فيها الحكومة .
واشار المديمي الحقوقي البارز ان عدم تنزيل اصلاح حقيقي لمضامين دستور 2011 على ارض الواقع ينبؤ بكارتة حقيقية مستقبلا فالمغاربة يعيشون على وقع احتقان اجتماعي وفي تطور خطير على اثر المعانات التي يعيشونها من الظلم والقهر والاستبداد واهدار الحقوق المكتسبة .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: