حملة لتعميم بطاقة التعريف الوطنية الالكترونية على تلاميذ الباكالوريا بالمغرب

حملة لتعميم بطاقة التعريف الوطنية الالكترونية على تلاميذ الباكالوريا بالمغرب
بتاريخ 23 مايو, 2017 - بقلم admin

المحور الصحفي // متابعة 

تقوم مصالح الأمن الوطني بإقليم الصويرة بحملة خاصة لتعميم بطاقة التعريف الوطنية الالكترونية لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية المقبلين على اجتياز امتحانات البكالوريا لهذه السنة

وحسب بلاغ للمنطقة الاقليمية للأمن بالصويرة، فقد تم إشعار مديري الثانويات المعنية من قبل مديرية التربية الوطنية من أجل تهييئ الوثائق الضرورية لإنجاز هاته الوثيقة الحساسة في إطار خدمات إدارية للقرب وفقا لبرنامج محكم بالتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ومساندة السلطات المحلية.

واعتبارا للدور الهام لهاته العملية في الحفاظ على استمرار التحصيل الدراسي لكل المستفيدين وتجنيب التلاميذ وذويهم وخاصة القاطنين في المناطق القروية، عناء التنقل من مناطق سكنهم إلى غاية مقر مصالح الأمن بالصويرة والعديد من المصاريف المادية، فقد خصصت فرقة خاصة لمباشرة رفع بصمات التلاميذ واستلام الوثائق الضرورية لانجاز بطاقة التعريف الوطنية داخل الثانويات المستهدفة وفقا للبرنامج المسطر من قبل مديرية وزارة التربية الوطنية بالصويرة، والتي شملت المجمع التربوي طه حسين (جماعة مجي) وثانوية تالمست، وثانوية الحنشان.

وأضاف المصدر نفسه، أن هذه العملية استفاد منها أكثر من 200 تلميذة وتلميذ، موضحا أن مصالح الأمن ستعمل على توزيع البطائق المنجزة على أصحابها بالمؤسسات التعليمية المستهدفة مباشرة بعد التوصل بها.

واستنادا للمصدر ذاته، فقد خلفت هاته الحملة ارتياحا لدى أسر التلاميذ والأطر التعليمية لما لها من دور هام في تقريب الإدارة من المواطن وخاصة الجيل الصاعد، مذكرا أنه سبق لمصالح الأمن بالصويرة أن نظمت بالتنسيق مع السلطات المحلية حملات لتعميم هاته الوثيقة الحساسة في مجموعة من المناسبات لساكنة إقليم الصويرة.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: