اسعار النفط مستقرة في دولة آسيا

اسعار النفط مستقرة في دولة آسيا
بتاريخ 26 مايو, 2017 - بقلم admin

المحور الصحفي // وكالات 

تبدو اسعار النفط مستقرة في آسيا بعد تراجعها بسبب خيبة امل المستثمرين من قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) وشركائها تمديد الاتفاق حصص الانتاج حتى آذار/مارس 2018 لكن بدون تعزيزه.

وحوالى الساعة 02.45 بتوقيت غرينتش، تراجع سعر برميل النف الخفيف، الخام المرجعي الاميركي تسليم تموز/يوليو، اربعة سنتات الى 46.86دولارا في المبادلات الالكترونية في آسيا.

انا برميل البرنت النفط المرجعي الاوروبي، فقد ارتفع سعره ثلاثة سنتات الى 51.49 دولارا.

وقد اتفقت الدول الاعضاء وغير الاعضاء في منظمة البلدان المنتجة للنفط (اوبك) الخميس على تمديد خفض انتاجها لمدة تسعة أشهر من اجل تخفيف الفائض في أسواق الخام في العالم ودعم الاسعار، لكن من دون تعزيزها.

وكان المستثمرون يأملون في ان يتم تمديد الاتفاق 12 شهرا او ان يكون الخفض اكبر. لذلك تراجعت الاسعار بنسبة تصل الى خمسة بالمئة بعد اجتماع فيينا.

ويعول الكارتل على اعادة التوازن الى السوق الذي تضرر من الافراط في العرض، وخصوصا الاميركي.

وقالت جين فو المحللة في مجموعة “سي ام سي ماركيتس” ان “الاسعار انخفضت بشكل واضح لان المستثمرين خاب املهم من تمديد اوبك للحصص في الهوامش المتوقعة، ويشعرون بالقلق من زيادة محتملة في الانتاج الاميركي”.

واضافت ان “السوق كان قد استوعبت تمديد الاتفاق تسعة اشهر لحصص الانتاج وتأمل في اكثر من ذلك بقليل”.

والاتفاق الذي ابرم في نهاية 2016 لستة اشهر، مدد بشكله الحالي لخفض اجمالي يبلغ ١,٨ مليون برميل يوميا.

ورأى المحلل غريغ ماكينا من مجموعة “اكس-تريدر” انها “انها الفكرة البديهية القديمة للسوق يجب شراء الشائعات وبيع الوقائع+ وهذا يأتي ضد مصلحة النفط”.

واضاف “لحسن الحظ بالنسبة لاوبك انهم يركزون على الامد الطويل، على اعادة توازن حجم المخزونات لدفع الاسعار الى الارتفاع، وليس على السوق الآنية”.

لكنه تابع ان “اوبك اطلقت الى حد ما كل ما بجعبتها قبل اللقاء”، موضحا انه “بتمديد الحصص لتسعة اشهر بدون تعزيز للاتفاق وضع الكارتل الاسعار تحت رحمة المخزونات والانتاج الاميركي”.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: