لا يعشّش فوق الكعبة ولا يتبرز عليها .. حقائق لا تعرفونها عن حمام الحرم المكي

لا يعشّش فوق الكعبة ولا يتبرز عليها .. حقائق لا تعرفونها عن حمام الحرم المكي
بتاريخ 3 سبتمبر, 2017 - بقلم admin

المحور الصحفي // وكالات 

يتمتع الزائر لمكة المكرمة بعد أن يؤدي نسكه هذه الأيّام، بحمام الحرم الذي ينتشر بكثافة في الأجواء، ويقوم حجاجبيت الله الحرام بإطعامه، حيث يتميز بأنّه لا يتبرز نهائيا على الكعبة المشرفة أو محيطها.

ويعد حمام الحرم أحد أهم الطيور التي تنعم بالأمن والأمان في هذا الكوكب، دون أن يتجرأ أحد على تفزيعها أو اصطيادها، ودون قوانين وضعية أو أممية، ولكنه قانون واحد يحمي “حمام الحمى” في تلك الأرض، هو قانون الله تعالى عبر دينه الحنيف، وهو ما جعل العديد من الناس يترزقون من وراء هذا الطير، حيث يحرص سكان مكة وزوارها على أن يشتروا الأطعمة الخاصة به وينثروها على الأرصفة لينعم الحمام بالتقاطها في طمأنينة وسلام.

وعلى جسر الحجون المجاور لمقابر المعلاة تتواجد أطياف من هذا الحمام، حيث وفرت له السعودية منذ أكثر من عشرة أعوام ستة أبراج خاصة به على قمة مظلات شارع المسجد الحرام بجوار الجسر.

ويحرص العديد من الأشخاص على التواجد هناك كل صباح لأجل تغذيته بشراء أكياس الحب، ونثرها ليقتات منها حمام رب البيت، كما يحب أهالي مكة أن يسموه.

ويتصف هذه الحمام بلون شديد الزُرقة من رأسه لرقبته وطرف جناحيه وذيله الأسود، أما الجزء المتبقى من جسده فلونه أزرق يميل إلى البياض، وفى جناحيه وذيله خطان أسودان لا يوجد مثلهما في غيره، وهي بمثابة الإشارة إلى أنه الرمز المميز له، كما أن هذا الطير لا يعشش فوق الكعبة، ولا يحلق في سماء البيت العتيق، وإنما فقط يطوف حوله.

ويردد البعض، أن أصل حمام الحرم يعود إلى الحمامتين اللتين عششتا على الغار أثناء هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، فكان جزاؤهما الطيب أن يعيشا هما وذريتهما آمنين في الحرم، ولكن هكذا يسمع الناس ويرددون، ولا يدرى أحد مدى حقيقتها، فلا دلالات قاطعة عليها، ولكن ما يجزمون به أن هذا النوع من الحمام هو محبوب أهل مكة، لأنه ارتبط بهم وارتبطوا به، فكان العشق المتبادل بينهم.

ويقول الدكتور فواز الدهاس، أستاذ التاريخ في جامعة أم القرى، وفقاً لصحيفة “المدينة” السعودية، أن حمام الحرم له خصوصية عن غيره من حمام العالم أجمع، كما أن العدد الهائل الموحد له كان من أكبر ميزاته ولهذا تكاثر في مكة المكرمة، وبالتالى حرمة صيده فى البلد الحرام سببت هذا التكاثر، كما أن السلف أخذوا بأحاديث منع تنفير طير الحرم، حتى أن البعض منهم كما روى كان يفدى إذا تسبب في قتل أحد هذه الطيور.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

Visit Us On FacebookVisit Us On YoutubeVisit Us On TwitterVisit Us On Google Plus