ماذا لو… !؟

ماذا لو… !؟
بتاريخ 2 يناير, 2018 - بقلم admin

المحور الصحفي // خديجة أنديف

للجمال كم من لغة؟ ! ؟ تعيد نشأة الكون؟ ! هذا هو شعار ديوان ماذا لو ! ؟ للشاعرة مليكة كباب, الذي تم توقيعه يوم السبت 23 ديسمبر 2017 ,بخزانة المعاريف القاعة الكبرى للمديرية الجهوية لوزارة الثقافة جهة الدار البيضاء سطات.

بهذه المناسبة كان لنا لقاء مع الشاعرة مليكة,  عن حياتها و مسارها الثقافي و الأدبي و عن مؤلفاتها تقول :

  • مليكة كباب من مواليد مدينة الدار البيضاء 1959 ,محاسبة مسؤولة مالية, متزوجة, أم لثلاث أبناء, بعد ثلاثين سنة من التفاني كأم و ربة بيت,آن الأوان للتفرغ للكتابة, التي كانت هاجسي منذ السن السابعة عشر, صدر لي 7 دواوين

  • من أنا ؟” طبع في 2008 تساءل من أجل تحقيق الذات.

  • “إلى متى ؟” طبع 2009 تساءل  إلى متى سيظل الخصام مع النفس, إلى متى يظل الحصار في دوامة اليأس,  و يحمل هاجس التطور.

  • “هل سيعود؟” تساءل عن عودة مجموعة القيم التي افتقدناها الأمان, الاستقرار, الحب.

  • “لمن؟” و نحن أمة أقرأ نرى أن الثقافة في تراجع, و أن الشباب أهمل الكتاب, و اهتم بوسائل التواصل الاجتماعي, انترنيت و غيره .

  • “و لما الخصام؟” مع المرآة, التي تعكس حاضرنا, الخصام مع البيئة مع الطبيعة و مع المستقبل.

  • “أ لم ترى؟”رؤية معاناة المرأة العربية عموما و المغربية على وجه الخصوص.

  • ” ماذا لو؟” معاناة الأرض من الفتن و الحروب و خبث النفوس الذي لا دواء له سوى الحب و التصالح و التسامح.

دواوين ألخصها في “صدى الكلمة, صرخة بعشق الحرف, منبثق في تساؤلات من فلسفة الحياة” كلها من نفس الحجم و من 168 صفحة.

 و لي البوم, يضم خمس أغاني قصائد تم تلحينها سنة ,2015  من طرف  الفنان شكيب العاصمي ,أغنيتن “لك حبيبي” أداء الثنائي  فؤاد طرب و كرامة مريم  و “حياتي أنت”أداء ثنائي فؤاد طرب و أمال عبد القادر                  أيضا من تلحين و أداء الفنان عبده قطب, أغنيتين و هما “وغدا “ وهي إهداء و تضامن مع الشعب الفلسطيني, قدمت في افتتاح مهرجان الضاد بتونس, و أغنية أحبكم, و هي إهداء للمغاربة.

و مع الأستاذ شكيب العاصمي, نشتغل حاليا على أغنية بعنوان “ملكنا نور البلاد” وهي بمناسبة عودة المغرب للاتحاد الإفريقي, و”أنا الراية المغربية”

أغنية وطنية بمناسبة عيد المسيرة.

و مع عبده قطب, قريبا سننجز “التسامح”و ” نداء لسكان الأرض”

و قريبا سيطبع لي, ديوان بدار الإبداع  للطباعة و النشر بالعراق, و أيضا مجموعة قصص بين الخاطرة و القصة القصيرة.

تم تكريمي في مهرجان القلم الحر بجمهورية مصر العربية سنة2015 بالفيوم  مشاركة في افتتاح قناة السويس, أيضا تكريم بمهرجان الضاد بولاية نابل بتونس, و أيضا شهادات من بعض الدول من فلسطين, تونس, السعودية, مصر الأردن, الولايات المتحدة الأمريكية.

  • لغة الخطاب في أسلوب مليكة كباب؟

  • قصائدي باللغة العربية, شعر نثري, تلمس الواقع اليومي, بكل قضاياه ولكل فئات العمرية .

  • هل واجهتك بعض المتاعب أو عراقيل في حياتك الأدبية ؟

  • نعم يكفي القول, أن كل أعمالي تم إنتاجها على حسابي الخاص, لم تقدم لي أي مساعدات, ولا منح ,وأتمنى أن تنال أعمالي المقبلة التفاتة و تشجيع, لان الإبداع يحتاج الكثير من الاهتمام, سواء المادي أو المعنوي و للأسف, سأتكلم عن نقطة مهمة و خطيرة وهي عندما يساومك الناقد, و يطالب بثمن باهظ, فقط ليقوم بدراسة نقدية للديوان, ويبقى في الرف لسنوات أو يلقى لسلة المهملات, و أصر و أقول أني ركبت صهوة التحدي لأصل لهدفي, و اثبت وجودي .

  • حديثينا عن هذه الأمسية, مع تقديم الحاضرين و المشاركين.

حضر التوقيع اليوم عدد كبير من المتعطشين للمجال الأدبي, التقديم كان :

* الأستاذ عبد الله اشملي من المعهد العالي للصحافة.

*الإستاد عبد الله فكاك و هو مثقف و شاعر وصديق الحرف.

* الأستاذ جواد مرزوق وهو شاعر و باحث.

 أما عن الحضور فكان أكثر من 150 شخص, من كتاب و شعراء و مهتمون و فنانين تشكيلين و أصدقاء.

* الدكتور الناقد  حسن بن موسى

 * الدكتور جهاد أبو محفوظ من الأردن ,رئيس مجلس الكتاب و المثقفين العرب.

* الدكتور عامر عبيد, عضو مجلس الكتاب و المثقفين العرب.

كان متوقع أيضا حضور الأستاذ أنس أمين, من القنيطرة, و هو الدكتور باحث و عضو مجلس الكتاب و المثقفين العرب, اعتذر لظروف قاهرة, و هو من قام بكتابة مقدمة ديواني هذا ماذا لو ؟و بالمناسبة اللوحة التشكيلية, غلاف الديوان, هي للفنان حسن شبوغ.

كما تناول الكلمة بعض الحضور من الشعراء,  من بينهم الشاعر و الزجال عبده الجاسمي.
أما عن الفواصل الموسيقية فكانت, للشاعر و الملحن محمد السرغيني من القصر الكبير, و أيضا للملحن عبده قطب, و المطرب محمد بلقانية.

كما تجدر الإشارة أنني قمت بإيداع  نسخة من كل ديوان للخزانات التالية المتواجدة بجهة الدار البيضاء كل من خزانة الصخور السودا ء, خزانة سيدي بليوط,  خزانة المعاريف, خزانة كمال الزبدي, خزانة الحي المحمدي, خزانة الحي الحسني, و خزانة مسجد الحسن الثاني وذلك إسهاما مني في خدمة القارئ و لسهيل عملية البحث عن أعمالي الشعرية كاملة

تم تكريمي من طرف مقاطعة سيدي بليوط و هذه التفاتة طيبة و مبرمج لي أمسية 27 يناير سيكون بخزانة مسجد الحسن الثاني.

و أني أقدم شكري إلى مديرية الثقافة و الاتصال جهة الدار البيضاء سطات على هذه الحفاوة, و إلى مولاي عزيز العلوي, محافظ خزانة المعاريف, و الى من شارك في هذا الحفل ,أتمنى أن تصل هذه الصرخة إلى كل المثقفين و الشعراء و الأدباء, لنشد الأيدي لنرتقي بالحرف في هذا البلد.

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

Visit Us On FacebookVisit Us On YoutubeVisit Us On TwitterVisit Us On Google Plus