فلسطين الحياة الأمل والمعاناة

فلسطين الحياة الأمل والمعاناة
بتاريخ 10 يناير, 2018 - بقلم admin

المحور الصحفي // خديجة أنديف

في حديثي مع السيد الفاضل مولاي حفيظ , منسق جائزة منظمة المدن العربية بالمملكة المغربية, و المستشار و الخبير في التنمية المحلية و البيئة, وكذا مستشار رئيس بلدية العيون بالمغرب, بعد عودته من فلسطين الشقيقة, كان سؤالي عن الحياة هناك, نحن نسمع عن الحصار, عن المعاناة ,عن الانتفاضة ,و علامات استفهام كثيرة ؟

– رغم كل المعاناة, و ويلات الاحتلال, فلسطين شامخة, تعرف الحياة, الاستمرار فالمدارس مفتوحة ,و المستشفيات تقدم خدماتها للمواطنين بشكل عادي, و العلاجات مجانية, وحتى علاج مرض السرطان, هناك مركز برام الله يقدم خدماته, و النظافة على مستوى عالي سواء بالشوارع, أو المحلات والمقاهي رغم ما تئن منه . فعلى المستوى السياحي تراجع عدد السياح من10 ألاف سائح إلى 500 سائح بمحافظة بيت لحم, وذلك بعد قرار ترامب, و قد بدأت تستعيد حيويتها تدريجيا بمناسبة أعياد المسيح, على مستوى التجارة فالمحلات مثلا في الحرم الإبراهيمي 1700 متجر أغلبها مقفلة بقرار من المحتل لتهويد المنطقة, أما الترميم و البناء برسوم خيالية و تعجيزية, و أحيانا يرفض طلب الإصلاح لأجل التخلي عنه ,الإنارة متوفرة بالضفة, بشكل طبيعي, وشوارع بها إنارة عمومية . عن الفلاحة لا يمكن زرع ما تشاء, و لا يمكن حفر الآبار, و ندرة الماء و التحكم فيه من قبل سلطة المحتل, الذي فرض قيود على حفر الآبار . عند زيارتي لبلدية قليقلية أثار غضبي مصير الطيور المتواجدة بحديقة الطيور, التي لم تسلم من العدوان, فهي في نقصان إن لم أقل فهي في طريقها للانقراض المحلي, لأنهم يأخذون الذكور, و يتم اخصائهم حتى لا يتوالدوا بسبب التفتيش الدوري كل ثلاث أشهر . الحصار هو موجود بين مناطق الحكم السلطة الفلسطينية بسب بناء جدار بعلو ستة أمتار على مستوى القدس, أو أسلاك كهربائية بقوة كهربائية خطورتها على الفلسطينيين والحيوان بعدم الاقتراب من الأشواك الكهربائية بمسافة متر إلى ثلاث أمتار .وبعد مضي وقت يشرع الاحتلال ببناء اسوار اليمنية أخرى .تعرقل حرية التنقل بين المناطق و البلديات و القرى المحاصرة مما يجعل الدخول و الخروج أو العبور للضفة الأخرى بترخيص و بأوقات معينة فمثلا زيارة أقارب أو قضاء مهمات يتعذر, و قد يطول الانتظار إلى ساعات عند وقوف الجيش على مخارج المناطق الفلسطينية لعرقلة حركة النقل . أما المناطق فهي مقسمة إلى ثلاث . ا . ب. ج .

 *منطقة السلطة تتحكم فيها كليا إسرائيل و ممنوعة على الفلسطينيين

* منطقة تحت إشراف السلطة ويلزم التصريح بالدخول و الخروج

*منطقة تخضع للسلطة للفلسطينية .

أمام هذا المصير و هذه العزلة و المعاناة و المعيقات اليومية يبقى الغضب و الانتفاضة هو السائد يوميا لمواجهة الاحتلال الذي انتهج سياسة أخرى باستعمال قنابل مسيلة للدموع, جد قوية تصل إلى مسافة 150الى 200متر . واستعمال الرصاص الحي . وإطلاقه في وجه المتظاهرين يوميا, بكل مداخل المناطق الخاضعة *للسلطة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

Visit Us On FacebookVisit Us On YoutubeVisit Us On TwitterVisit Us On Google Plus