التعليم وزيف الهوية

التعليم وزيف الهوية
بتاريخ 16 يناير, 2018 - بقلم admin

المحور الصحفي // خالد الشادلي

يقف العقل حائرا وعاجزا على فهم ما يقع من عشوائية وارتجالية في قطاع التعليم،علما انه يعد  من أهم القطاعات على الإطلاق،فهو قاطرة للتنمية المستدامة.فالبلدان التي أرادت صادقا أن تخطو خطوات الإصلاح والتنمية تعطي أولوية لقطاع التعليم،باعتباره المنبت الحقيقي لجعل الإنسان قادر على اﻹنتاج،والمساهمة الفعالة ،لذا اغلب الدول الغربية  تضع ميزانية ضخمة،وموارد بشرية مجربة،لها النفس الطويل في مسايرة المنظومة التعليمية والتربوية،ومواكبة التطور الذي يعرفه العالم،بعيدا عن كل الحسابات السياسية الضيقة التي تخرب المجتمعات.

حطم المغرب الرقم القياسي في جعل قطاع التعليم حقلا للتجارب والمخططات الفاشلة.فلا يعقل في ظرف عشرين سنة الأخيرة،تم تجريب أكثر من وصفة،ولا شيء تحقق،إلا تبذير أموال الشعب،وتكليخ أبناء هذا الوطن،وإنتاج أفواج من المعطلين.

فالتعليم لا يحتاج  إلى كثرة الآراء والخطابات والأيدلوجيات الفارغة،التي أغرقته في متاهات،ودوامات يصعب الخروج منها،إلا بأقدار إلهية.فغياب الإرادة القوية،وعدم جدية البرامج التي تفتقد إلى الحس الوطني،بالإضافة إلى سطو اللوبيات على قطاع التعليم  الذي حولته إلى تجارة مربحة، وحلبة الصراع بين الفرانكفونيين والأنجلوساكسونيين،و التعريبيين؛وكل طرف يعتبر تأخر التعليم راجع إلى احد الطرفين.مع العلم أن الدول التي تحترم لغتها وتعتز بها،تجعلها هي اللغة الرسمية للتدريس و التعاملات الإدارية.

التعليم بالمغرب يحتاج إلى – مغاربة صادقين-؛ بمعنى إشراك جميع الفاعلين التربويين والمدرسين، وجمعيات الآباء وأولياء التلاميذ، وكل من له علاقة بهذا القطاع الحيوي.

– فالتلاميذ والطلبة المغاربة ليسوا فئران -.

فالتعليم الفعال يعتمد على منهج وإستراتجية واضحة المعالم:

– مجانية التعليم والاهتمام بالمدرسة العمومية، والتقليص من التعليم التجاري.

– تدريس اللغة العربية في جميع المستويات،مع التشجيع والتحفيز على تعلم باقي اللغات الحية.

– ربط التعليم بسوق الشغل.

-التكوين المستمر لجميع الأساتذة، بكل أسلاكه الأساسية والجامعية،مع العمل على تحسين وضعيتهم الاجتماعية والنفسية والاقتصادية.

– الاهتمام بالمجالات الفنية في جميع الأسلاك التعليمية.

– إدراج مساعدين اجتماعيين ونفسانيين…داخل المؤسسات التعليمية.

– جعل التعليم يحمل الهوية المغربية الصرفة.

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: