احجاج ساكنة مدينة الخميسات حي الزهراء عن اللاقط الهوائي

احجاج ساكنة مدينة الخميسات حي الزهراء عن اللاقط الهوائي
بتاريخ 6 فبراير, 2018 - بقلم admin

المحور الصحفي // هشام جبور- الخميسات

احتجت ساكنة حي الزهراء بإقليم الخميسات بقوة على عملية تثبيت لاقط هوائي خاص بالهواتف النقالة بأحد المنازل وسط حيهم الآهل بالسكان، وطالبوا بضرورة التدخل العاجل لوقف الأشغال الجارية. وقد وجهت الساكنة تعرض الى عامل الاقليم ورئيس المجلس البلدي وباشا مدينة الخميسات مذيلة بتوقيعات الساكنة، عبرتا فيها عن قلق السكان الشديد بسبب الأضرار الصحية التي تهددهم نتيجة إقامة برج بالحي على سطح أحد المنازل بغرض تثبيت لاقط هوائي في ملكية إحدى شركات الاتصالات. المواطنون المشتكون أشاروا إلى أن هذه الهوائيات، على اختلاف أنواعها والخدمات التي تقدمها، لها تأثير مباشر وخطير على صحة الإنسان، على الأمدين القريب أو البعيد، علما أن منظمة الصحة العالمية وضعت عدة شروط لتثبيت الهوائيات، في مقدمتها ألا يكون اللاقط في منطقة سكنية أو بالقرب من المدارس والمستشفيات، وأن يكون ارتفاعه أعلى من المنازل المجاورة.
سكان حي الزهراء ناشدوا المسؤولين المعنيين بإيقاف تثبيت اللاقط الهوائي بالحي رحمة بهم وبأطفالهم وشيوخهم، وحرصا على ما يقره القانون، الذي يكفل للمواطنين العيش في بيئة صحية سليمة وملائمة بعيدة عن كل الأخطار، وصمموا على دفع هذا الضرر بجميع الأشكال النضالية والوسائل القانونية، بما فيها اللجوء إلى القضاء، في حال عدم الاستجابة لمطلبهم المشروع، من أجل الحفاظ على سلامتهم وسلامة أطفالهم،ولقي احتجاج الساكنة على تثبيت هذا اللاقط حيث الشركة اكترت منها سطح منزلها لتثبيت هذا اللاقط بالمقابل مع العلم ان صاب المنزل لا يسكن فيه اذ انتج عن غضب الساكنة التي لا تريد الاقط بصفة نهائية نظرا للمخاطر وان السكان ينددون انهم سيقفون امام العمالة احتجاجا في حالة عدم انزال اللقط الهوائي فمن يحمي المتضررين ومن يحمي هذا المراة ومن يحمي الأطفال؟…

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: