البيضاء .. انطلاق التسجيل للتبرع بالأعضاء موضوع لقاء جريدة المحور الصحفي مع البروفيسور أمال بورقية

البيضاء .. انطلاق التسجيل للتبرع بالأعضاء موضوع لقاء جريدة المحور الصحفي مع البروفيسور أمال بورقية
بتاريخ 9 مارس, 2018 - بقلم admin

المحور الصحفي // خديجة أنديف

في لقاء مع البروفيسور أمال بورقية, اختصاصية في أمراض الكلي و تصفية الدم و زراعة الكلي و رئيسة الجمعية المغربية لمحاربة أمراض الكلي, حدثتنا عن زراعة الأعضاء الحيوية, و على وجه الخصوص الكلي .

  • هناك عدة أمراض تخص الأعضاء الحيوية, مثل القلب و الكبد و الكلي, و التي تؤثر على حياة المريض, فمثلا التصفية للفشل الكلوي أو الكلي الاصطناعية و التي تقوم نسبيا عوض الكلي الطبيعية. أما بالنسبة لفشل القلب أو الكبد فالحل هو اللجوء إلى الزراعة.

  • بروفيسور و نحن بصدد الحديث عن زراعة الأعضاء الحيوية, ممكن التعرف أكثر على هذه العملية و الإجراءات المصاحبة لها من الطرفين المستفيد و المتبرع.

  • لا حياة بدون هذه الأعضاء الحيوية, فمتى وصل الشخص مرحلة الفشل الكلوي مثلا ,نلجأ إلى التصفية أو الزراعة, والحاجة إلى هذا العضو البديل هنا حالتي :

الحالة الأولى,المتبرع الذي هو على قيد الحياة, حدده المشرع المغربي, بأن تكون له صلة قرابة عائلية بينه و بين المستفيد, أما بالنسبة للأزواج فبشرط أن يتعدى عمر الزواج أكثر من سنة, و عندما تكون نية التبرع يلجأ إلى طاقم طبي للتحاليل و الإجراءات اللازمة تثبت انعدام الخطورة على المتبرع و تطابق العضو والاستفادة منه للمستفيد,

 الحالة الثانية الموت الدماغية, و الحال هنا يخص حوادث السير أي في الساعات الأولى قبل الموت الجسدي, و يكون الهالك متبرع  في حياته, و نحن اليوم في انطلاق حملة التبرع بالأعضاء, نقوم الآن بالتسجيلات في المحكمة الابتدائية.

  • لأكثر توضيح كيف تتم عملية التبرع ؟

  • المتبرع يقدم طلب التسجيل لرئيس المحكمة المدنية الابتدائية التابعة لسكناه, أي تصريح بالاستفادة منه في حالة تعرضه لحادث و لموت دماغية,

يتم يستئصل العضو لزرعته للمريض, خلال الستة و ثلاثين ساعة, بالنسبة للكلي, و أقل من أربع و عشرين ساعة بالنسبة للقلب و الكبد.

  • هل الشخص المتعرض لموت دماغي اثر حادث سير, و لم يكن متبرع يستفاد من أعضاءه الحيوية؟

  • أبدا لكي يتم الاستفادة بالأعضاء يستوجب أولا استقرار الضغط الدموي واللجوء للمراكز المختصة على وجه السرعة قبل ضياع العضو والمراكز العمومية المرخص لها بالاستئصال هي مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء, مستشفى ابن سينا بالرباط , مستشفى الشيخ زايد بالرباط و بمراكش و فاس والطاقم الطبي الموجود بهذه المراكز طاقم مغربي.

  • بالأرقام هل يمكننا معرفة زراعة الأعضاء أين وصلت بالمغرب؟

  • الجمعية المغربية لمحاربة أمراض الكلي عمرها خمسة عشر سنة, الآن قمنا بعدة حملات طبية للتوعية بمخاطر أمراض الكلي, و للتحسيس بأهمية زرع الكلي, و التبرع بالأعضاء, و الحملة الأخيرة كانت يوم الخميس فاتح مارس, ونحن محظوظين بتواجدنا بمدينة الدار البيضاء, و بالتحديد بالمحكمة الابتدائية التي لها دراية بالإجراءات المتطلب تتبعها و تيسيرها, و أيضا استقبال أي إنسان يريد التبرع, إرشاده بأنها عملية إنسانية تطوعية, عن قناعة وليست إلزامية, إذا ما أراد التراجع عنها, أما فيما يخص عدد الزراعة لحد الآن, وصلنا إلى 450 زراعة كلي و هو عدد قليل بالنسبة للطلب, و أن عدد التصفية بالمغرب يفوق 20000 حالة بمراكز التصفية, وللتذكير أن نسبة نجاح عملية الزراعة, هي أكثر من المتبرعين الأحياء, فقط ما يقارب 25 منهم كانت لهم حالة موت دماغية, أما الذين هم في حاجة أكثر لزراعة الكلي هم الأطفال.

  • شكرا بروفيسور على هذه التوضيحات, نتمنى أن تعم و أن يأخذ بها, لانقاد العديد من المرضى.

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

Visit Us On FacebookVisit Us On YoutubeVisit Us On TwitterVisit Us On Google Plus