أوباما: «داعش» لا يستطيع تدمير أميركا

أوباما: «داعش» لا يستطيع تدمير أميركا
بتاريخ 22 ديسمبر, 2015 - بقلم admin

المحور الصحفي /// واشنطن ـ أ.ش.أ

أكد الرئيس الأميركي باراك اوباما أن داعش تنظيم لا يستطيع تدمير الولايات المتحدة، مشيرا الى انه ليس قوة صناعية كبرى يمكن أن تمثل تهديدات كبيرة لمؤسسات الولايات المتحدة بصورة ممنهجة.

غير أن الرئيس الأميركي قال في مقابلة مع الاذاعة الوطنية العامة (أن بي أر) إن داعش يستطيع أن يؤذي الأميركيين واسرهم وهو ما يجعله يتفهم مخاوف المواطنين الأميركيين.

وأضاف لقد شاهدنا ما يمكن أن يفعلوه في باريس بطريقة منظمة وفي سان بيرناردينو من جذب أنصار للمفاهيم الخاطئة للإسلام وتنفيذ هجمات إرهابية على نطاق صغير، مشيرا الى انه من الصعب جدا رصد هؤلاء وهو ما يتطلب من الولايات المتحدة أن تظل متيقظة وتتوخى الحذر والحيطة.

وأكد اوباما انه على ثقة من انتصار الولايات المتحدة على تنظيم داعش، مضيفا ان الولايات المتحدة تدك مواقع داعش في سورية والعراق بينما تم تشكيل تحالف تزداد فاعليته مع الوقت.

وأوضح أن تنظيم داعش فقد 40% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في المنطقة، وأضاف أن اعتناق الأفراد الفكر المتشدد عبر الإنترنت اصبح تهديدا متزايدا يواجه الولايات المتحدة، مشيرا الى أن داعش اكثر تأثيرا وفاعلية على مواقع التواصل الاجتماعي من تنظيم القاعدة وهذا ما يثير مزيدا من القلق.

وقال إن جزءا من الجهود تتركز على مواجهة هذا الخطاب الموجود على الإنترنت والعمل مع المجتمعات المحلية لضمان حماية الشباب الأميركي من هذا النوع من التجنيد.

وهاجم المرشحين الجمهوريين في انتخابات الرئاسة الأميركية الذين ينتقدون الإجراءات التي تتخذها الإدارة الأميركية او القوات العسكرية للتصدي لتنظيم داعش، قائلا:« انهم لم يقدموا اي بدائل عندما يتم سؤالهم عما يمكن أن يفعلوه، منوها الى أن الولايات المتحدة نفذت 9 آلاف غارة جوية ضد داعش واستعادت مدن كان يسيطر عليها التنظيم من بينها بلدة سنجار».

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: