المنظمة العالمية للصحة :اكتشاف انتشار سوء فهم عامة الناس لمقاومة المضادات الحيوية

المنظمة العالمية للصحة :اكتشاف انتشار سوء فهم عامة الناس لمقاومة المضادات الحيوية
بتاريخ 16 نوفمبر, 2015 - بقلم admin

قامت المنظمة السالفة الذكر بتصعيد لحربها ضد مقاومة المضادات الحيوية بمدينة جونيف يومه الإثنين 16 نوفمبر 2015،حيث  أشار مسح جديد متعدد البلدان إلى الخطر الكبير الذي يهدد الصحة العمومية وما يكتنفه من لبس لدى الناس وعدم استيعابهم لكيفية الحيلولة دون نموه.

وتحدث مقاومة المضادات الحيوية عندما تتغير البكتيريا وتصبح مقاومة للمضادات الحيوية المستخدمة في علاج العدوى المسببة لها. فالإفراط في استخدام المضادات الحيوية وسوء استخدامها يزيد فرص ظهور البكتيريا المقاومة، ويشير هذا المسح إلى بعض الممارسات، والثغرات في الفهم، والمفاهيم المغلوطة التي تسهم في هذه الظاهرة.

وقد أشار ما يقرب من ثلثي (64%) الأشخاص الذين شملهم المسح في 12 بلداً والبالغ عددهم نحو 10000 شخص إلى أنهم يعلمون أن مقاومة المضادات الحيوية من القضايا التي قد تؤثر عليهم وعلى عائلاتهم، ولكنهم لا يعلمون على وجه التحديد كيف تؤثر عليهم وما يمكنهم القيام به للتصدي لهذه المشكلة. فعلى سبيل المثال، يعتقد 64% ممن شملهم المسح أن المضادات الحيوية قد تستخدم في علاج نزلات البرد والانفلونزا، على الرغم من أنها لا تؤثر على الفيروسات. ويعتقد ما يقرب من ثلث الأشخاص (32%) ممن شملهم المسح أنه يتعين عليهم التوقف عن تناول المضادات الحيوية عندما يشعرون بتحسن بدلا من استكمال دورة العلاج الكاملة وفقا للتوجيهات.

وذكرت الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة للمنظمة عند إطلاق نتائج المسح اليوم “إن ارتفاع المقاومة للمضادات الحيوية يمثل أزمة صحية عالمية، وأن الحكومات تدرك الآن أنها تمثل واحدة من أكبر التحديات التي تواجه الصحة العمومية في وقتنا هذا. فقد وصلت إلى مستويات خطيرة في جميع أنحاء العالم”، وأشارت إلى “أن مقاومة المضادات الحيوية تحد من قدرتنا على علاج الأمراض المعدية وتقوض الكثير من فرص التقدم في مجال الطب”.

وتتزامن نتائج المسح مع إطلاق الحملة الجديدة للمنظمة ” المضادات الحيوية: تعامل معها بحرص”. وهي مبادرة عالمية لتحسين استيعابنا للمشكلة، وتغيير طريقة استخدام المضادات الحيوية.

ويقول الدكتور كيجي فوكودا، الممثل الخاص للمديرة العامة في مجال مقاومة مضادات الميكروبات “تشير نتائج هذا المسح إلى الحاجة الملحة لتحسين فهمنا لمقاومة المضادات الحيوية”، ويضيف “تعتبر هذه الحملة واحدة من طرق عملنا مع الحكومات والسلطات الصحية وغيرهم من الشركاء للحد من مقاومة المضادات الحيوية. ولا مراء في أن هذه المشكلة والتي تعتبر واحدة من أكبر التحديات الصحية في القرن ال21 تتطلب تغيير الأفراد والمجتمعات للسلوك العالمي”.

وقد شمل المسح المتعدد البلدان 14 سؤالا بشأن استخدام المضادات الحيوية، والمعارف المتعلقة بالمضادات الحيوية ومقاومتها، واعتمد على اجراء مزيج من المقابلات سواء عبر الانترنت أو وجها لوجه. وقد تم إجراؤها في 12 بلدا ألا وهي: بربادوس، الصين، مصر، الهند، اندونيسيا، المكسيك، نيجيريا، الاتحاد الروسي، صربيا، جنوب أفريقيا، السودان وفيت نام. وعلى الرغم من أن هذا المسح لا يدعي الشمولية، بيد أنه سيساعد هو وسائر المسوحات الأخرى المنظمة وشركاءها في تحديد الفجوات الرئيسية في فهم الجمهور لهذه المشكلة والمفاهيم المغلوطة حول كيفية استخدام المضادات الحيوية بغية معالجة هذه القضية من خلال الحملة.

وتشمل بعض المفاهيم الشائعة المغلوطة والتي كشف عنها المسح ما يلي:

  • ثلاثة أرباع (76%) من أجابوا على المسح يعتقدون أن مقاومة المضادات الحيوية تحدث عندما يصبح الجسم مقاوماً للمضادات الحيوية. وفي الواقع تصبح البكتيريا – وليس البشر أو الحيوانات – مقاومة للمضادات الحيوية ويتسبب انتشارها في أنواع العدوى التي يصعب علاجها.
  • يعتقد ثلثا (66%) من أجابوا على المسح أن الأفراد لا يتعرضون لخطر العدوى المقاومة للأدوية عندما يتناولون المضادات الحيوية بالشكل الموصوف لهم شخصيا. فما يقرب من نصف من شملهم المسح (44%) يعتقدون أن مقاومة المضادات الحيوية تمثل مشكلة فقط لمن يتناولون المضادات الحيوية بصورة منتظمة. وفي الواقع، فإن أي شخص، في أي عمر، وفي أي بلد قد يصاب بعدوى مقاومة للمضادات الحيوية.
  • وأكثر من نصف (57%) من أجابوا على المسح يشعرون بأنه يتعذر عليهم القيام بالكثير مما يمكنهم القيام بها لوقف مقاومة المضادات الحيوية، في حين يرى ما يقرب من ثلثي (64%) من أجابوا على المسح أن الخبراء في مجال الطب سيحلون المشكلة قبل أن تشتد وخامة.

ومن النتائج الأخرى الرئيسية للمسح أن ما يقرب من ثلاثة أرباع (73%) من أجابوا عليه يرون ضرورة إعطاء المزارعين قدر أقل من المضادات الحيوية للحيوانات المنتجة للغذاء.

ولمعالجة هذه المشكلة المتفاقمة، اعتمدت جمعية الصحة العالمية في أيار/ مايو 2015 خطة عمل عالمية للتصدي لمقاومة المضادات الحيوية. ويتمثل أحد أهداف الخطة الخمسة في تحسين الوعي وفهم مقاومة المضادات الحيوية من خلال التواصل الفعال والتثقيف والتدريب.

النتائج الرئيسية للمسح حسب كل بلد

بربادوس (507 مقابلة وجها لوجه)

%35 فقط ممن أجابوا على المسح يقولون أنهم قد تناولوا مضادات حيوية خلال الأشهر الستة الماضية، وهي نسبة تقل عن مثيلاتها في أي من البلدان المدرجة في المسح؛ وقد قال 91% ممن تناولوا المضادات الحيوية أنها قد وصفت أو قدمت لهم من خلال طبيب أو ممرضة.

وقد سمع أقل من نصف من أجابوا على المسح (43%) عن مصطلح “مقاومة المضادات الحيوية”. وأقل من النصف (46%) – أي أقل من أي بلد آخر شمله المسح يعتقدون أن العديد من أنواع العدوى أصبحت أكثر مقاومة للعلاج بالمضادات الحيوية.

%27 فقط ممن أجابوا على المسح يوافقون على البيانات القائلة بأن “مقاومة المضادات الحيوية هي واحدة من أكبر المشاكلات التي يواجهها العالم”، وأن “الخبراء سيحلون المشكلة” – وهي أقل نسبة بين جميع البلدان المشاركة في المسح بالنسبة لكلا السؤالين.

الصين (1002 مقابلة عبر الإنترنت)

أشار 57% ممن أجابوا على المسح إلى أنهم قد تناولوا مضادات حيوية خلال الأشهر الستة الماضية. وذكر 74% أنها قد وصفت أو قدمت لهم من خلال طبيب أو ممرضة. وذكر 5% أنهم قد اشتروها عبر شبكة الانترنت.

ويعتقد أكثر من نصف (53%) من أجابوا على المسح خطأ أنه يجب عليهم التوقف عن تناول المضادات الحيوية عندما يشعرون بتحسن بدلا من استكمال دورة العلاج كاملة وفقا للتوجيهات.

ويعتقد 61% ممن أجابوا على المسح خطأ، أن نزلات البرد والانفلونزا يمكن علاجها عن طريق المضادات الحيوية.

ثلثا (67%) من أجابوا على المسح معتادون على مصطلح “مقاومة المضادات الحيوية”، وثلاثة أرباع (75%) من أجابوا على المسح يقولون أن “المقاومة للمضادات الحيوية هي واحدة من أكبر المشاكلات التي يواجهها العالم”.

وذكر 83% ممن أجابوا على المسح أنه ينبغي على المزارعين إعطاء قدر أقل من المضادات الحيوية للحيوانات- نسبة تتجاوز مثيلتها في أي بلد أخر شمله المسح.

مصر (511 مقابلة وجها لوجه)

ذكر أكثر من ثلاثة أرباع (76%) من أجابوا على المسح أنهم قد تناولوا مضادات حيوية خلال الأشهر الستة الماضية، وقال 72% أن المضادات الحيوية قد وصفت أو قدمت لهم من خلال طبيب أو ممرضة.

يعتقد 55% ممن أجابوا على المسح خطأ أن عليهم التوقف عن تناول المضادات الحيوية عند تحسن حالتهم، بدلا من استكمال دورة العلاج كاملة وفقا للتوجيهات. ويعتقد أكثر من ثلاثة أرباع (76%) من أجابوا على المسح خطأ انه يمكن استخدام المضادات الحيوية لعلاج نزلات البرد والانفلونزا.

وسمع أقل من ربع (22%) من أجابوا على المسح عن مصطلح ” مقاومة المضادات الحيوية” – وهي نسبة أقل من مثيلتها في أي من البلدان الأخرى التي شملها المسح.

الهند (1023 مقابلة عبر الإنترنت)

ذكر أكثر من ثلاثة أرباع (76%) من أجابوا على المسح أنهم قد تناولوا المضادات الحيوية خلال الأشهر الستة الماضية، وقال 90% أن المضادات الحيوية قد وصفت أو قدمت لهم من خلال طبيب أو ممرضة.

ويعتقد ثلاثة أرباع (75%) من أجابوا على المسح، خطأ، انه يمكن استخدام المضادات الحيوية لعلاج نزلات البرد والانفلونزا، و58% فقط يعلمون أنه يتحتم عليهم التوقف عن تناول المضادات الحيوية بعد استكمال دورة العلاج كاملة وفقا للتوجيهات.

وبينما يتفق 75% على أن “المقاومة للمضادات الحيوية هي واحدة من أكبر المشاكلات التي يواجهها العالم، يعتقد 72% ممن أجابوا على المسح أن الخبراء سيحلون المشكلة قبل أن تشتد وخامة.

اندونيسيا (1027 مقابلة عبر الإنترنت)

أشار ثلثا (66%) من أجابوا على المسح بأنهم قد تناولوا مضادات حيوية خلال الأشهر الستة الماضية. وأشار 83% ممن أجابوا على المسح أنه قد تم وصف المضادات الحيوية أو إعطاؤها لهم بناء على وصفة طبيب أو ممرضة.

أشار أكثر من ثلاثة أرباع (76%) من أجابوا على المسح إلى أنهم يعرفون أن عليهم التوقف عن تناول المضادات الحيوية فقط عند الانتهاء من تناولها جميعاً وفقا للتوجيهات، في حين يعتقد 63% خطأ أنها قد تستخدم لعلاج نزلات البرد والانفلونزا.

84% ممن أجابوا على المسح معتادون على مصطلح “مقاومة المضادات الحيوية”، والثلثان (67%) يعتقدون أن العديد من أنواع العدوى أصبحت أكثر مقاومة للعلاج بالمضادات الحيوية.

المكسيك (1001 مقابلة عبر الإنترنت)

أشار ثلاثة أرباع (75%) من أجابوا على المسح إلى أنهم قد تناولوا مضادات حيوية خلال الأشهر الستة الماضية، وذكر 92% أنه قد تم وصف المضادات الحيوية أو إعطاؤها لهم بناء على وصفة طبيب أو ممرضة. كما ذكر 97% أنهم قد حصلوا عليها من الصيدلية أو من مستودع الأدوية.

حدد غالبية من أجابوا على المسح (83%) بدقة إمكانية علاج عدوى المثانة/ المسالك البولية بالمضادات الحيوية، في حين يعتقد 61% خطأ أن نزلات البرد والانفلونزا يمكن علاجها بالمضادات الحيوية.

ذكر 89% ممن أجابوا على المسح في المكسيك أنهم قد سمعوا عن مصطلح “مقاومة المضادات الحيوية” و 84% يعتقدون أن العديد من أنواع العدوى أصبحت أكثر مقاومة للعلاج بالمضادات الحيوية – وهي أعلى نسبة بين كل البلدان المشاركة في المسح بالنسبة لكلا السؤالين.

نيجيريا (664 مقابلة وجها لوجه)

أشار ما يقرب من ثلاثة أرباع (73%) من أجابوا على المسح إلى تناول المضادات الحيوية خلال الأشهر الستة الماضية. وذكر 75% ممن أجابوا على المسح أنه قد تم وصف المضادات الحيوية أو إعطاؤها لهم بناء على وصفة طبيب أو ممرضة. وذكر 5% أنهم قاموا بشرائها من الأكشاك أو الباعة الجائلين.

وأجاب عدد أكبر من المواطنين على المسح في نيجيريا يتجاوز مثيله في أي بلد آخر من البلدان المشاركة في المسح بأن المضادات الحيوية لا تعالج نزلات البرد والانفلونزا (47%)، وإن كان هناك 44% ممن أجابوا على المسح يعتقدون في ذلك.

سمع فقط 38% ممن أجابوا على المسح عن مصطلح “مقاومة المضادات الحيوية” وهو أقل ثاني نسبة من بين جميع البلدان التي شملها المسح.

الاتحاد الروسي (1007 مقابلة عبر الإنترنت)

أشار أكثر قليلا من نصف من أجابوا على المسح (56%) إلى تناول المضادات الحيوية خلال الأشهر الستة الماضية. وذكرت نفس النسبة (56%) من المشاركين أنه قد تم وصف المضادات الحيوية أو إعطاؤها لهم أخر مرة بناء على وصفة طبيب أو ممرضة – وهي أقل نسبة من بين جميع البلدان المشاركة في المسح.

ثلثا (67%) من أجابوا على المسح يعتقدون خطأ أن نزلات البرد والانفلونزا يمكن علاجها بالمضادات الحيوية، وأكثر من الربع (26%) يعتقدون أنهم يجب عليهم التوقف عن تناول المضادات الحيوية عندما يشعرون بتحسن بدلا من استكمال دورة العلاج كاملة وفقا للتوجيهات.

كان الوعي بمصطلح “مقاومة المضادات الحيوية” مرتفعاً بين من أجابوا على المسح حيث بلغ 82%.

يعتقد 71% ممن أجابوا على المسح أن المضادات الحيوية تستخدم في بلدانهم على نطاق واسع في الزراعة، وذكر 81% أنه يتعين على المزارعين إعطاء نسبة أقل من المضادات الحيوية للحيوانات.

صربيا (510 مقابلة ات وجها لوجه)

أشار أقل من نصف (48%) من أجابوا على المسح أنهم قد تناولوا مضادات حيوية خلال الأشهر الستة الماضية. وذكر 81% أنه قد تم وصف المضادات الحيوية أو إعطاؤها لهم بناء على وصفة طبيب أو ممرضة.

حدد غالبية من أجابوا على المسح (83%) بدقة إمكانية علاج عدوى المثانة/ المسالك البولية بالمضادات الحيوية، في حين يعتقد الثلثان 68% خطأ أن نزلات البرد والانفلونزا يمكن علاجها بالمضادات الحيوية.

ذكر 60% فقط ممن أجابوا على المسح في صربيا أنهم قد سمعوا عن مصطلح “مقاومة المضادات الحيوية”، ويرى الثلث فقط (33%) أن “المقاومة للمضادات الحيوية تعتبر واحدة من أكبر المشكلات التي يواجهها العالم.

وذكر 81% ممن أجابوا على المسح أنه يتعين على المزارعين إعطاء نسبة أقل من المضادات الحيوية للحيوانات.

جنوب أفريقيا (1002 مقابلة عبر الإنترنت)

ذكر 65% ممن أجابوا على المسح أنهم قد تناولوا مضادات حيوية خلال الأشهر الستة الماضية، نسبة أعلى من الناس تتجاوز مثيلتها في أي بلد آخر من البلدان المشاركة في المسح. وذكر (93%) أن أخر مرة تم وصف المضادات الحيوية أو إعطاؤها لهم كانت بناء على وصفة طبيب أو ممرضة، وأشار 95% إلى أنهم قد حصلوا على مشورة مهني طبي حول كيفية تناولها.

ويعلم 87% ممن أجابوا على المسح أنه يجب عليهم التوقف عن تناول المضادات الحيوية عندما يشعرون بتحسن بدلا من استكمال الدورة كاملة وفقا للتوجيهات؛ وهي نسبة أعلى من مثيلتها في أي بلد أخر شارك في المسح.

وتدرك نسبة مماثلة (87%) ممن أجابوا على المسح وهي نسبة تتجاوز مجدداً مثيلتها في أي بلد آخر شمله المسح أن مقولة “انه يجوز استخدام المضادات الحيوية التي اعطيت لصديق أحد أفراد الأسرة، طالما كانت تستخدم لعلاج نفس المرض” غير صحيحة. فهي من الممارسات التي قد تشجع على ظهور المقاومة.

السودان (518 مقابلة وجها لوجه)

ذكر أكثر من ثلاثة أرباع (76%) من أجابوا على المسح بأنهم قد تناولوا مضادات حيوية خلال الأشهر الستة الماضية، وأشار 91% أنه قد تم وصف المضادات الحيوية أو إعطاؤها لهم بناء على وصفة طبيب أو ممرضة.

يعتقد 62% ممن أجابوا على المسح خطأ أن عليهم التوقف عن تناول المضادات الحيوية عند تحسن حالتهم- وهي نسبة تتجاوز مثيلتها في أي بلد آخر شمله المسح ويعتقد 80% انه يمكن استخدام المضادات الحيوية لعلاج نزلات البرد والانفلونزا. وكلا المقولتين غير صحيحتين فهما من الممارسات التي تشجع على ظهور مقاومة للمضادات الحيوية.

%94 ممن أجابوا على المسح يوافقون على تناول الناس للمضادات الحيوية فقط عند وصفها، ويعتقد 79% أن “مقاومة المضادات الحيوية هي واحدة من أكبر المشكلات التي يواجهها العالم”، وهي أعلى النسب لكلا السؤالين مقارنة بأي بلد أخر من البلدان التي شملها المسح.

فيت نام (1000 مقابلة عبر الإنترنت)

ذكر 71% ممن أجابوا على المسح بأنهم قد تناولوا مضادات حيوية خلال الأشهر الستة الماضية، وأشار ثلاثة أرباعهم (75%) إلى أنه قد تم وصف المضادات الحيوية أو إعطاؤها لهم بناء على وصفة طبيب أو ممرضة.

يعتقد 86% ممن أجابوا على المسح بأن الجسم يصبح مقاوماً للمضادات الحيوية (في حين أنها البكتيريا)، وهي نسبة تتجاوز مثيلتها في أي بلد آخر شمله المسح.

يعتقد 83% أن العديد من أنواع العدوى أصبحت أكثر مقاومة للمضادات الحيوية.

يعتقد 70% ممن أجابوا على المسح أن المضادات الحيوية تستخدم في بلدانهم على نطاق واسع في الزراعة، ووافق ما يقرب من ثلاثة أرباع المجيبين (74%) على أن “المقاومة للمضادات الحيوية تعتبر واحدة من أكبر المشاكلات التي يواجهها العالم”.

ملاحظات للمحررين

عن المسح

اقتصر المسح المتعدد البلدان على بلدين من كل إقليم من أقاليم المنظمة الستة مما يعني 12 بلدا ككل. ولا يمكن اعتبار البيانات ممثلة لكل إقليم، ولا للوضع العالمي برمته. ونفذت الوكالات البحثية أعمالا ميدانية في الفترة من 14 أيلول/ سبتمبر إلى 16 تشرين الأول/ أكتوبر 2015. وقد استكمل المسح المؤلف من 14 سؤالاً ما مجموعه 9772 شخصاً إما عبر الإنترنت أو من خلال مقابلة في الشارع وجها لوجه.

معلومات حول حملة “المضادات الحيوية: تعامل معها بحرص”

تطلق منظمة الصحة العالمية حملة عالمية بعنوان “المضادات الحيوية: تعامل معها بحرص”، خلال الأسبوع العالمي الأول للتوعية بالمضادات الحيوية، في الفترة 16-22 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015. وتهدف الحملة إلى زيادة الوعي وتشجيع أفضل الممارسات بين الجمهور وصناع القرار والمهنيين في مجال الصحة والزراعة لتلافي المزيد من حالات ظهور المقاومة للمضادات الحيوية وانتشارها. يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات وتحميل مواد الحملة من الموقع التالي:

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: