الدار البيضاء : الملتقى الجهوي الثامن لمواجهة الإكراهات البنيوية و الهيكلية بإقليم النواصر 

الدار البيضاء : الملتقى الجهوي الثامن لمواجهة الإكراهات البنيوية و الهيكلية بإقليم النواصر 
بتاريخ 12 يناير, 2016 - بقلم admin

المحور الصحفي//

طالب رؤساء الجماعات المحلية بإقليم النواصر، خلال الملتقى الجهوي الثامن بمدينة النواصر المنظم الجمعة الماضي تحت شعار “مشاريع تنموية من أجل تطوير المؤهلات، والرفع من ظروف عيش السكان”، والي الجهة بالتدخل و العمل على مساعدة الجماعات الترابية للإقليم، (بلديات دار بوعزة، وبوسكورة، والنواصر، وجماعتي أولاد صالح وأولاد عزوز)، للتغلب على كل المصاعب و التحدياث، و جعلها قادرة على الاندماج في مخطط التنمية و مواكبته، تماشيا مع تنزيل نظام الجهوية المتقدمة.

و أجمع الرؤساء على أن الجماعات المذكورة مازالت تعاني مشاكل و إكراهات في الخدمات الاجتماعية في مجالات النقل الحضري و البنيات التحتية، والتطهير السائل، والصحة، والتعليم. وقال خالد سفير، والي جهة البيضاء –سطات، خلال ترؤسه للملتقى الجهوي الثامن، في إطار سلسلة الملتقيات الجهوية المبرمجة بتراب جهة الدارالبيضاء سطات لإعداد المخطط التنموي الجهوي، إن الهدف من عقد هذه اللقاءات هو الإنصات إلى مختلف الفعاليات المحلية، من منتخبين، و مقاولين، و غيرهم، لتشخيص أهم المشاكل على المستوى المحلي، و بلورة أفكار قادرة على المساهمة في تنمية الجهة، موضحا أن مخطط تنمية الدارالبيضاء لفترة 2015 و2020، رصد له أزيد من 33 مليار درهم.

أما مصطفى الباكوري، رئيس الجهة، فقال إن اللقاء التواصلي يعتبر الأخير ضمن سلسلة المشاورات، وتبادل المقترحات التي فتحها مكتب الجهة، للمساهمة في صياغة سياسات ذات بعد جهوي، مذكرا بأن القطاع الفلاحي بالجهة أصبح وازنا، ويمثل نسبة 12 في المائة من الفلاحة الوطنية، وأن تفعيل الجهوية المتقدمة يقتضي تثمين العلاقة بين المنتخبين والمستثمرين، خدمة للتنمية الجهوية. أما عبد العزيز الجدعي، رئيس المجلس الإقليمي لعمالة إقليم النواصر، فذكر أن هذا اللقاء التواصلي يعتبر فرصة للوقوف عن قرب على إمكانيات ومؤهلات الإقليم واتجاه مسار التنمية، بحكم أنه من أهم مكونات المجال الترابي للجهة، ويتوفر على أكبر بوابة للمغرب، متمثلة في مطار محمد الخامس الدولي، إلى جانب غابة بوسكورة، التي تعتبر متنفسا بيئيا للدارالبيضاء، واحتضان الإقليم مناطق صناعية مهمة ومتنوعة.

وأضاف الجدعي أنه، نتيجة لهذه المؤهلات، شهد الإقليم الكثير من المتغيرات، ساهمت في تطوره، بجلب العديد من المشاريع الاستثمارية، وأقطاب عمرانية على غرار مدينة الرحمة، والنصر، والمدينة الخضراء، ما ساهم في رفع وتيرة النمو الديموغرافي، مشددا على أن هذا التطور أصبحت تقابله مجموعة من “الانتظارات والتحديات، التي ينبغي على الجميع البحث عن سبل رفعها، من أجل تحقيق تنمية مستدامة تتماشى مع سياسة نظام الجهوية الموسعة”. من جهته، استعرض لهبيل الخطيب، عامل عمالة إقليم النواصر عبر شريط فيديو، المخطط التنموي للإقليم، وقدم معطيات عامة عن المنجزات والإكراهات، قبل أن يتطرق إلى المحاور الأساسية لهذا المخطط، المتمثلة في التطور العمراني، والمؤهلات الاقتصادية، والبنيات التحتية، والقطاع الاجتماعي، والأنشطة الترفيهية، والرياضية، والرهانات، ثم حاجيات الإقليم.

وأبرز الخطيب المقاربة التنموية الشمولية التي اعتمدتها السلطات الإقليمية للمشاريع المبرمجة، لمواجهة الإكراهات البنيوية والهيكلية، موضحا أن هذا التوجه يروم رد الاعتبار للإقليم، من خلال إدماجه في النسيج الاقتصادي الجهوي والوطني، بالنظر للتطور العمراني والديموغرافي السريع، من خلال إحداث ثلاثة أقطاب حضرية جديدة (مدينة الرحمة، ومدينة النصر، والمدينة الخضراء)، وموقعه الاستراتيجي وتوفره على أكبر مطار بالمغرب، فضلا عن إحداث 8 مناطق صناعية، منها 5 من الجيل الجديد، بحوالي 80 ألف منصب شغل مرتقب. وتحدث العامل عن الأوراش والبرامج الكبيرة في مختلف المجالات، خصوصا المتعلقة بالتأهيل الحضري للإقليم، والقطاع الفلاحي والثقافي والطرق والكهربة القروية. وأوضح أن “التطور الملحوظ على جميع المستويات لم يكن وليد الصدفة، بل جاء نتيجة جهود السلطات الإقليمية والمنتخبين، للمساهمة بشكل قوي في سد الخصاص بالإقليم، وتوفير شروط ملائمة لاندماج اقتصادي وجهوي متقدم”.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: