الذكرى 60 لتقديم وثيقة الإستقلال بالمغرب

الذكرى 60 لتقديم وثيقة الإستقلال بالمغرب
بتاريخ 17 نوفمبر, 2015 - بقلم admin

عيد الاستقلال عيد وطني يحتفل به الشعب المغربي ، يوم الأربعاء حيث يمثل إحدى المحطات المضيئة في تاريخ المملكة المغربية الحديثة، وما جسدته من انتصار للشعب والعرش العلوي المجيد في معركة نضال طويلة، إحقاقا للحرية و السلام والكرامة واسترجاعا للحق المسلوب، واستشرافا لمستقبل واعد و مشرق.

ففي الثامن عشر من نونبر من سنة 1955، زف السلطان الراحل محمد الخامس لدى عودته من المنفى رفقة الأسرة الملكية، بشرى انتهاء نظام الوصاية والحماية الفرنسية وبزوغ فجر الحرية والاستقلال، مجسدا بذلك الانتقال من معركة الجهاد الأصغر إلى معركة الجهاد الأكبر وانتصار ثورة الملك والشعب. حيث شكل الخطاب الأول للاستقلال خارطة طريق حقيقية وضعها جلالته أمام شعبه الذي عمته الفرحة، تؤشر على انخراط الأمة في مسلسل بناء مغرب الحداثة و الحرية.

فرغم المخططات والمناورات التي نفذتها القوى الاستعمارية الفرنسية و كذا الإسبانية، في محاولة لتجزيء أوصال المغرب، وطمس هويته وغناه الثقافي، وزرع التنابذ والتفرقة بين مكوناته المنسجمة،حيث استطاع جيل النضال الوقوف أمام هذه المخططات ملوحا بوثيقة استقلال المغرب من الاستعمار . من جهة أخرى فلم يفلح المستعمرون الفرنسيون بالتصدي لهذا المد النضالي.

اليوم، يستحضر الشعب المغربي بكل مكوناته وبكل مظاهر الاعتزاز والافتخار، هذه الذكرى التي تؤرخ لإرادة العرش والشعب في نضالهما المتواصل من أجل التحرر من نير الاستعمار وإرساء الأسس الأولى لمغرب الحداثة و التضامن.

كما تعتبر ذكرى عيد الاستقلال من أغلى الذكريات الوطنية الراسخة في قلوب المغاربة جمعاء لما لها من مكانة عظيمة في الذاكرة الوطنية، وما تمثله من رمزية ودلالات عميقة تجسد انتصار إرادة العرش والشعب والتحامهما الوثيق دفاعا عن المقدسات الدينية والوطنية بالمملكة المغربية.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: