وهل تعلمون ما نعلم أم لا ؟؟

وهل تعلمون ما نعلم أم لا ؟؟
بتاريخ 9 فبراير, 2016 - بقلم admin

المحور الصحفي : حسن عابد// ايطاليا

حيط علما هناك في الوطن الغالي المملكة المغربيّة الشّريفة للسّادة :

* رئيس حكومة المملكة المغربيّة ، السّيد عبد الإله بن كيران .

* وجميع الوزراء بكاملهم عامّة ، وبالخصوص السّيّد الوزير الخارجيّة ، صلاح الدّين مزوار .

* وكذا السّيّد الوزير المنتذب في وزارة التعاون والخارجيّة أنيس بّيرو كمكلّف بمغاربة الإغتراب الّذين يقدّر عددهم ب5 ملايين ونصف نسمة ذكورا ، وإناثا ، شيبا وشبابا .

* وكذا إلى نوّابنا المحترمين من جميع الألوان السّيّاسيّة المغربيّة .

* وكذا من السّادة مستشارينا بالغرفة الثّانيّة للبرلمان المغربيّ .

* و إلى كافة المواطنين الأشراف ، الغيورين على الوطن ومواطنيه بالدّاخل وبالخارج كمجتمعات مدنيّة نشيطة بإيرادات هزيلة ….. أن ينتبهوا إلى 10.000 ألف شاب وشابّة مغاربة قد تقوم السّلطات الألمانيّة بطردهم في الأيّام المقبلة لعدم قبول ملفّات طلبيّاتهم لللّجوء الإنسانيّ أو السّيّاسيّ ؟؟؟؟؟؟ بحيث أصبح العديد من أبنائنا إمّا يقتنون جوازات سفريّة لدولة سوريا مغشوشة أو مزوّرة بحاجة في نفسيّتهم تقديم اللّجوء هذا ؟؟؟ أو أن يسقطوا في أيادي جماعات إستخباريّات الجنيرالات الجزائريّين من أجل تحويلهم إلى معارضين وضدّ النّظام والوطن ، وهنا نخسر كلّ شيء ؟ بإغرائهم بمبالغ ماليّة مهمّة من جيوب هيبات هته الإستخبارات الجزائريّة بروما خاصّة ….. في شكل موظّفين بالهيئة الدّيبلوماسيّة الجزائريّة ؟؟؟ وهناك أمورا إن قلتها ، سنحزن جميعنا أبناء الوطن ؟؟؟؟ إذن ماذا أعدّت الحكومة المغربيّة لهذا الجيش الجرّر من المواطنين المغاربة أو البرلمانيّين المغاربة والّذين صوّت أبنائهم عليهم ؟؟؟ وموظّفينا السّامين ؟؟؟؟ الجواب لكم يا معشر المسؤولين ؟ غيور مغترب ؟

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: