حرية التعبير عن الرأي في الصحافة

حرية التعبير عن الرأي في الصحافة
بتاريخ 11 فبراير, 2016 - بقلم admin

المحور الصحفي // عمارالحجامى

حرية التعبير عن الرأي كلفها الدستور العراقي ويعد الدستور هو في القمة الهرمية للقوانين ومنذ تاريخ العراق في اول دستور عراقي عام (1925)وتلحق الدساتير من عام (1958.ودستور 4نيسان 1963ودستور 22نيسان 1964و دستور 26نيسان 1964ثم دستور 21ايلول1968و دستور 16تموز1070ثم قانون ادارة الدولة الانتقالية 2004واخيرا الدستور الدائم 2005 كلها جائت متضمنة حرية التعبير عن الراي والحقوق والحريات باستثناء دستوري (4نيسان 1963‘22نيسان 1964)وقد جاء في الدستور العراقي الحالي الدائم لسنة 2005 مضامين الحريات وحرية الفرد والتعبير عن الرأي ونجسدة بعدة فقرات من هذا الدستور مادة (38)تكفل الدولة بما لايخل بالنظام العام والاداب اولا .

حرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل ثانيا ،حرية الصحافة والطباعة والاعلام والاعلان والنشر ، و هذا حق مكفول دستوريا و كما جاء في المادة (46) لايكون تقيد ممارسة اي من الحقوق و الحريات الواردة في هذا الدستور أو تحديدها الى بقانون .

لايعني بالضرورة وجود حرية التعبير عن الرأي عموما وحرية الصحافة خصوصا ؛ولاكن على ارض الواقع تكون حرية الصحافة مقموعة فالامر المهم هوة وجود ضمانات تدعم حرية التعبير عن الراي فالكثير من الدول في قوانينها وجود نصوص قانونية تدل على حرية التعبير عن الرأي والحريات ولاكن غير ملتمسة واقعيا ؛و تزدهر الحريات عند وجود مبدأ الفصل بين السلطات وعند عدم التدخل في الصحف لغراص سياسية وانسياقات شخصية ولدوافع سياسية وكذالك عدم وجود شروط معرقلة لاصدار الصحف او يكون رئيس التحرير الي من انسياق سياسي هذا يجعل الحرية مكتبة في القوانين فقط ولاكن الواقع يصبح مزيفا.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: