التعليم بالمغرب ….واقع مر …. الاحتضار التام ! ….. الانطلاقة من مراكش

التعليم بالمغرب ….واقع مر …. الاحتضار التام ! ….. الانطلاقة من مراكش
بتاريخ 9 ديسمبر, 2015 - بقلم admin

المحور الصحفي – اليزيد الفحل

          قلة من العامة من يفكر في الوضعية التي آل إليها التعليم بالقرن الواحد  و العشرين بالمغرب ، بينما نجد جل العامة الرعاع يتسابقون نحو مدح المشاريع و الاستراتيجيات الفاشلة و البرامج و المبادرات التافهة ، و التي تخسر مراكش بصفة خاصة و المغرب بصفة عامة . حيث تكلف الدولة أكثر مما تفيد أبناءها و نخبة ناشئتها فبات التعليم و أمسا ليصبح واقعا مرا يحتضر بين أيدي وزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و تكوين الأطر و البحث العلمي و التي عززت مستواها بجملة من التدابير و القوانين الجديدة التي أفسدت المنظومة ككل و أصبح التعليم يعاني من مشاكل وخيمة و أما نحن نأتي بدورنا من الضفة الأخرى لنرى مشاكل التلاميذ عند نهاية الموسم الدراسي ، فعدم تطبيق القانون و منع تأنيب التلميذ أو الطالب و معاقبته بإخراجه من فصل الدرس و منعه من متابعة الحصة في حالة قيامه بأي قبح أو موقف خارج عن نطاق أخلاقيات التلمذة ، بات هذا الأخير يخال نفسه في موضع قوة، إذ يحيله إلى ارتكاب ما يحلو له دون ارتقاب المساءلة أو الخوف من العواقب المترتبة على ذلك. و قد واكبت القوانين المستحدثة المستقدمة أساسا من تجارب أوربية مستوردة من الخارج أدت دورها الناجح في بلدهم ، لكنها لن تفلح يوما ما في مغربنا الغالي العزيز. فشل ذريع لا تعترف به الوزارة الوصية لاسيما من الممكن التنقيب عنه بين صفوف التلاميذ المتسكعين بين الأقسام التعليمية ، يشوشون على زملائهم و كأنهم بذلك يفعلون مقولة الشارع ” ما ناجحين ما ناجحين .. اللهم الفساد ولا الكساد ” و غالبيتهم أعيد النظر فيهم بعد الفصل أي التكرار المتتالي لثلاث سنوات و ردهم إلى المقعد المدرسي لاستئناف الدراسة.

من هنا نطرح قضية شائكة باتت متفشية بالتعليم خاصة بالمدينة الحمراء ألا هي    ” التحراز” أو ما يقال له بالنقلة ، كثير من الشباب المغربي ينتقل إلى مراكز الفوطوكوبي و حسب تصريحات الشباب  ” من نقل انتقل ” مشكل عويص تواجهه الوزارة مع جل التلاميذ رغم أن القانون غير مطبق كما هو متضح في صورة المجتمع المغربي ، إذ لا يقتصر الكلام عن الغش بدون تطبيق القانون من طرف الجهات المعنية .. ها هو الفشل في المنظومة التربوية التي كادت تفسد عقول المواطنين المغربة الغيورين على الوطن .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: