التربية الجنسية في المجتمعات العربية

التربية الجنسية في المجتمعات العربية
بتاريخ 16 نوفمبر, 2015 - بقلم admin

بقلم : مولاي اليزيد الفحل
للأسف المؤسف نحن نعيش في عصر كثر فيه الفساد وكثر فيه أيضاً الأشخاص ذوي النوايا السيئة من مختلف الجنسيات, وحتى نعيش هذا الزمان عيشة كريمة, بعيداً عن كل المخاطر يجب أن نكون منفتحين، حذرين نفترض سوء النية !! حتى ننجو من كل المخاطر.
فكما سبق الذكر في الجزء الأول عن التربية الجنسية في المغرب فالثقافة الجنسية في حد ذاتها أمر لابد منه في بلد أصبح من أهم البلدان العربية؛ الحديث طويل عن الجنس محور دوامته كبيرة. نجد الآن بين أيدينا ظاهرة قد انتشرت و زاد فائظها هي “المصاحبة” ظاهرة تمثل الحياة الزوجية في زمن المعاصرة ليس حرام أم عيب .
و لكن لماذا الجنس ؟؟
سؤال له جواب واضح : فمن أجل المتعة و التسلي , هذا سبب يخول لنا بقول أن مجتمعنا تنقصه توعية عاطفية جنسية ثقافية .
تساؤل :هل الكل يطمح في إقامة علاقة جنسية ؟
اهتم فرويد بالبحث عن بيئة الإنسان الجنسية , فأول اكتشاف وصل إليه المحللون النفسانيون ,هو أن الأعراض الجنسية ترتبط بالمجتمع أحيانا و في بعض الأحيان ترتبط بالنفس . ما من أحد يمكن ردعه عن ممارسة الجنس,و هذا يرغمنا باعتبار اضطرابات الحياة الجنسية علة من أخطر العلل الممرضة,و حتى الأساتذة الذين يهتمون بالأعمال السيكولوجية , يعتقدون أني أبالغ في التحدث عن الجنس. دائما أقول بصوت عال أن الجنس يسيطر على الحياة النفسية السيكولوجية في شتى أنحاء العالم , و لكن هذا راجع إلى نفس السبب أنه ليست هناك مراتب وعي: الإحساس و الإدراك و الفهم .ثلاث كلمات تمكن الإنسان في التحكم بذاته و حتى بعقله و روحه .
فهل الجنس ثورة علمية للإنجاب …أم كارثة إنسانية ؟
إن مقالاتي لا تدعي لنفسها طابعا فلسفيا, إنما تضيف معاني أخرى في بناء مفهوم الإنسان , من خلال تسليط الضوء على حياته الجنسية , و منها الجنسية و الحب , الجنسية و الحضارة , الجنسية و العقدة الأوديبية ,الجنسية المؤنثة , الجنسية الشاذة , الجنسية و الأمراض العصابية.
فالدماغ البشري يعمل على المستويان علوي و سفلي :
1-عمل على المستوى العلوي : و هو ما يختص به الإنسان كالذكاء ليس من أجل الجنس و الفطنة و لغة الكلام ,هذه الواجبات تقع تحت مسؤولية قشرة الدماغ التي لا يمكن لها العمل إلا و المستوى السفلي قائما بعمله .
2-عمل على المستوى السفلي : كالوعي و اليقظة و المنام و الغرائز سواء كانت جنسية أو جنونية و الجوع ….الخ.
• هناك أجزاء في الجسم مهيئة لتوفير اللذة الجنسية المسماة بالمناطق الشهوية كمثال عند الأطفال “المص” مثال جيد عن الإشباع الايروسي الذاتي الذي تؤمنه منطقة شهوية معينة .
• كثير منا يحلو له الكلام عن الجنس, فبالإضافة إلى هذا المثال هناك أنشطة أخرى مماثلة, تتظاهر لدى الإنسان بسرعة قياسية كبيرة تلك المقومات الغريزية للذة الجنسية.فعند انتهاء فترة البلوغ من جهة أولى تخضع الميول و النوازع لهيمنة “المنطقة التناسلية”,فلا يعود إشباع الميول و النوازع الأولى من أهمية هذه السيرورة تجعل الحياة الجنسية برمتها تدخل في خدمة التناسل و يمهد السبيل للاتصال الجنسي الحقيقي ليس الوهمي .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: