“ماروك إبدو أنترناسيونال” تختار “كبّور” شخصية سنة 2015

“ماروك إبدو أنترناسيونال” تختار “كبّور” شخصية سنة 2015
بتاريخ 24 ديسمبر, 2015 - بقلم admin

المحور الصحفي//

اختارت أسبوعية ( ماروك إبدو أنترناسيونال Maroc Habdo International) الكوميدي المغربي المرموق ” حسن الفذ ” رجل سنة 2015 ، في تكريم لرجل يدعونا إلى أن نلقي نظرة متسائلة على ذواتنا و على الآخرين ، من خلال التسلية بالضحك، حسبما علم يوم الأربعاء لدى الصحيفة التي تصدر باللغة الفرنسية.

حيث كتبت الصحيفة، في مقال من توقيع عبد اللطيف منصور: “جعلت إبدو أنترناشيونال من الضحك العنصر المحدد لاختيار رجل سنة 2015 (…)، الهزل الكاشف عن نقاط ضعفنا، التي من الأفضل السخرية منها. وهو فن يبدع فيه حسن الفذ بامتياز”.

وأضافت الصحيفة قائلة: “على غرار نهاية كل سنة، تختار ماروك إبدو رجلا، امرأة أو مؤسسة قامت بعمل متميز. وإلى حد الآن، اخترنا رجال سياسة، وأعضاء نشطين في الحركة الجمعوية، ورؤساء مقاولات بالخصوص . وهذه المرة، استقر قرارنا على حسن الفذ (…) الذي اشتغل بنجاح في السينما وفي العرض الفني الفردي (وان مان شاو)”.

وقال المصدر ذاته “أتاح لنا حسن الفذ أن نعاين أو أن نسخر من مشاكلنا الصغيرة والكبيرة للحظة، وللحظة فقط. وباختياره رجل السنة نكرمه. وهو تكريم مستحق”، معربا عن أمله أن يكون هذا الاختيار في محله.

وأضافت الأسبوعية أن “عندما يتمثل عملنا في رهان الإضحاك، لا يتم أخذنا مأخذ الجد. وليس الأمر كذلك بالنسبة لحسن الفذ، ما إن يبدأ في المحاكاة الساخرة بأشياء جدية، دون أن يأخذ هو نفسه ذاته بشكل جدي. ويستهدف الفذ الوضعيات القصوى للمجتمعات وردود الأفعال المتجذرة عميقا في تصرفاتنا، بقدر كبير من القصدية وتضخيم مسرحي يقوم مقام الكاشف. وتأخذ المحاكاة الكاريكاتورية قيمة بيداغوجية يمكن لأي كان أن يصنفها ضمن ركن من حياته اليومية”.

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة المحور الصحفي تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجريدة وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة المحور الصحفي الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح الجريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

%d مدونون معجبون بهذه: